مكتبة حفظ المخطوطات

شهدت الحضارة العمانية عبر تاريخها الممتد لآلاف السنين الكثير من الإزدهار العلمي والفكري والذي كان يتميز به الإنسان العماني منذ وجوده على هذه الارض الطيبة.
ولقد بزغ نجم العمانيي في التأليف الذي أصبح متوارثا وباقيا حتى يومنا هذا منذ العصور الأولى للإسلام، فبالإضافة لمساهمة أهل عُمان في نشر الإسلام وبالفتوحاتالإسلامية، إلا أنهم كذلك أرفدوا الحضارة الإنسانية بالكثير من العلوم والمعارف من خلال مؤلفاتهم في شتى المجالات.
ويعتبر التراث الفكري العماني الذي تركه الأجداد باقيا ماثلا حتى يومنا هذا من خلال المخطوطات خير شاهد على غزارة علمهم واجتهادهم وتميزهم.
ولأن المخطوطات العمانية تعتبر خير شاهد على كل ذلك، فقد جاءت الأوامر السامية من خلال المرسوم السلطاني 12/72 بإنشاء وزارة التراث القومي في 10 إبريل عام 1976م، ومن ثم صدر قانون المخطوطات بالمرسوم السلطاني 70/77، وبعدها تم إنشاء دار المخطوطات في عام 1977م، لجمع وحفظ وتحقيق ونشر هذه المخطوطات بإعتبارها أمهات المصادر للكثير من العلوم التي كتب عنها أجدادنا.
ولقد استطاعت دائرة المخطوطات بالوزارة من جمع ما يقارب 5 آلاف مخطوط في مختلف العلوم، تم حفظها في أماكن مخصصة لذلك مع ترميمها وتعقيمها ورقمنتها بهدف حفظها وتسهيل نشرها لجميع الباحثين والدارسين.